همسات

شعر فصحي ، وشعر عامية ، خواطر ، قصة قصيرة

تصنيف: قصة قصيرة



  جلست بعد عناء وشقاء , لملمت مشاعرها ,قلبت أوراقها , عاد بها الحنين لذكريات طفولتها , تذكرت حين أينعت زهرة ندية ,يحدوها الأمل  ويشاركها الخجل إحمرار وجنتيها إذا نظر أحدٌ إليها  , تذكرت كيف كانت بين  أترابها تحتل مكانه في القلوب , بين أهلها مدلله تحظي بحبهم ورضاهم , في غدوها وروحها كم ربتت يد والدها بلمسات حانيه عليها حين كانت تنحني تقبل يده , وكم من دعاء حظت به من والدتها كل هذا ومازال بداخلها لمسة حزن , حزن خفي يملؤها لاتعرف عنه سببا جمعت أشلاء الذكري لتقترب من سبب غربتها رغم ما تحظي به من حب كل من حولها نبضاتها حائرة , دقات قلبها شاردة , ...

[المزيد...]


كان الأولاد يلتفون حول مدرسهم الأستاذ أحمد فى محب ة وسرور؛ ويستمعون إليه فى اهتمام بالغ انساهم أن الوقت قد مضى سريعا وأن الساعة المعلقة فوقهم قد وصلت إلى الثالثة والربع  إنها حجرة المدرسين وهؤلاء هم بعض طلاب الصف الاول الاعدادى تعودو ا أن يجلسون مع الأستاذ أحمد مدرس اللغة العربية ليسألوه فيما غمض عليهم وقدعودهم أن يجري لهم مسابقة اخر اللقاءويعطى الفائز منهم جائزة رمزية كان الجميع فى ترقب من سيفوز بالجائزة اليوم وفجأة انطلق صوت آذان العصر بصوت رخيم الله اكبر اتسعت عينا الأستاذ أحمد من الذهول قائلا كيف نسيت نفسي حتى أذن للعصر دون أن ...

[المزيد...]


  كنت مستلقياً علي سرير صغير ، يسع شخصاً واحداً ، وعيني تجول في فراغ الغرفة ، والأشياء التي تشاركني الحياة فيها . حيث يوجد بالسقف لمبتين نيون متوازيتين ، بزر واحد ، يوجد بجوار باب الغرفة مباشرة . وعند فتح باب الغرفة ، والولوج بداخلها ، تكون المكتبة علي يمين الداخل ، والسرير علي يساره ، وبينهما سجادة وثيرة ، فوقها منضدة الكمبيوتر في مواجهة الداخل . وثلاجة صغيرة . المستلقي علي السرير يجد نفسه في مواجهة المكتبة . مكتبة خشبية ذات أرفف متعددة ، مكتظة بالكتب المتربة ، تطل عناوينها المدونة علي الكعوب المذهبة من خلف الضلف الزجاجية ، بقايا ثقافة ...

[المزيد...]


ينظر في المراه يمشط شعره شعر ان اسنان المشط غاصت داخل رأسه كأن بها فتحه عميقه احضر قطعه مراه صغيره وامسك بها ورفع يده مسلط قطعه المراه علي تلك الفتحه التي في راسه راي انعاكسها في المراه الكبري هاله ماراي ذلك المقطع من راسه داخله كأنه غرفه صالون كبيره ويري اناس كثيرون جلوس  لاكن اعمارهم متباينه بهم طفل وفتي وشاب وعجوز لاكن لااحد يتكلم مع الاخر كل واحد يتحدث الي نفسه اخذ ينصت اليهم  سمع الطفل يتذمر يريد ان يخرج ويلعب مع اقرانه يقول لنفسه لقد مللت من تحكم امي بي وخوفها الزائد ان اخرج الي الشارع تنقل بسمعه الي الفتي  راه يكتب شيئا نظر ...

[المزيد...]


الـرســــالـة الأولــي : زوجتي العزيزة : لن أقدم بين يديك أعذاراً ، أو مبررات . وإنما أقدم لك حبي . قد أكون خشناً في التعبيرعن نفسي أحياناً ، وقد أبدو مستفزاً . غيرتي عليك تقتلني ، فأنا أغار عليك من زوجك السابق ، رغم أنه توفي منذ سنوات ، وأغار عليك من جمالك اللافت . تلك الغيرة تدفعني إلي الإحاطة بك ، وحجبك عن العيون المتلصصة . قد يفسر ذلك من جانبك أنه رغبة في التملك ، والنملك خانق بطبعه . إلا أنه ليس كذلك بالنسبة لي . هو بالنسبة لي حب . إذا قلت لك بأنني لم أكن أحب زوجتي السابقة ـ التي توفيت منذ سنوات ـ سأكون كاذباً ، لأنني كنت أحبها ، ولكنه حب ...

[المزيد...]


  في ستينيات القرن العشرين ، كانت هناك قرية ، بيوتها الواطئة الضيقة ، من الطوب النيء ، تربض وسط المزارع والغيطان ، لا يصلها بالعالم الخارجي سوي أتوبيس نقل عام ، وبعض أجهزة الراديو لدي الأثرياء فيها ، والثراء هنا كان مرتبطاً بامتلاك الأطيان الزراعية ، والمواشي ، والبيوت من دورين ، وقد كان هناك كبار الملاك ، وهناك صغار الملاك ، والباقي من أهل القرية كانوا يعملون أجراء لدي الأغنياء . وكانت الكهرباء قد زارت القرية علي استحياء ، لأول مرة في تاريخها ،عندما قام عمدة القرية بشراء ماكينة توليد كهرباء تعمل بالديزل ، يتم تشغيلها حتي منتصف الليل ، ...

[المزيد...]