همسات

شعر فصحي ، وشعر عامية ، خواطر ، قصة قصيرة

تصنيف: نقد أدبي



قراءة نَقديّة في وَمْضة " خبرة " للقاصة المصرية / بهية إبراهيم ، الفائزة بالمركز الثّاني في مسابقة رابطة فَن القِصّة الوَمْضَة _ السّودان :   " خبرة " ( كثرت عثراته؛ أبصر في الظلام. )  هذه الوَمْضَة تُقدّم لنا كقُرّاء دَرْسا في الحَياة ، فالوامِضَة لم تلجأ إلى الوَعْظ والتّقرير من خِلال هذه الجُمْلة : " يجب أن نَتَعَلّمَ من أخْطائنا " ، لكن الوامضةَ قدّمت لنا رؤية فَنّيّة؛ ففي الشّطر الأول من الوَمْضة : " كثَرت عثراته " ، فنحنُ أمام شَخْص يخْطأ كثيرا ، وفي الشّطر الثّاني : " أ بصر في الظلام " أي أن هذا الشّخص قد تعَلّمَ من عثراته ، وعَرَفَ ...

[المزيد...]


قراءة نَقديّة في وَمْضة " خبرة " للقاصة المصرية / بهية إبراهيم ، الفائزة بالمركز الثّاني في مسابقة رابطة فَن القِصّة الوَمْضَة _ السّودان :   " خبرة " ( كثرت عثراته؛ أبصر في الظلام. )  هذه الوَمْضَة تُقدّم لنا كقُرّاء دَرْسا في الحَياة ، فالوامِضَة لم تلجأ إلى الوَعْظ والتّقرير من خِلال هذه الجُمْلة : " يجب أن نَتَعَلّمَ من أخْطائنا " ، لكن الوامضةَ قدّمت لنا رؤية فَنّيّة؛ ففي الشّطر الأول من الوَمْضة : " كثَرت عثراته " ، فنحنُ أمام شَخْص يخْطأ كثيرا ، وفي الشّطر الثّاني : " أ بصر في الظلام " أي أن هذا الشّخص قد تعَلّمَ من عثراته ، وعَرَفَ ...

[المزيد...]


قراءة نَقديّة في ومضة " شهيد " للقاصة الجزائرية / مايا أحمد ، الفائزة بالمَرْكز الثاني في مسابقة جروب " فن القصّة الومضة مصر " : " شهيد " ( عشق الحرية؛ أمهرها روحه )  تتناول هذه الومضة الشّعوب العَربيّة أثناء ثورات الرّبيع العربي ضد بعض أنظمة الحكم الفاسد ، لتعلن الشّعوب العَربيّة يقظتها بغضبها من كل حاكم طاغية ، ونلاحظ أن ال " شهيد " في عنوان الومضة المقصود به الشّعب العربي ، ففي الشّطر الأوّل من الوَمضة تقول الوامضة : (عشق الحرية ) أي أن الشّعوب العَربيّة عانت من الفساد ونهب  ثرواتها من بعض الحكام ، وفي الشّطر الثاني من الوَمضة  تقول ...

[المزيد...]


النظر من النّافذة إطلالة نَقديّة في قصيدة  " سَتائر مُرتقة " للشّاعرة المِصريّة الراحِلة / سونيا بَسْيوني النّاقد الأدبي المِصري / عاطف عِزالدّين عَبدالفتّاح هذه هي القراءة النّقدية الوحيدة التي يَكتبها ناقد أدبي عن الشّاعرة المِصريّة الراحِلة / سونيا بسيوني ، ولعل عنوان مَقالي يَفْضح حَالَنا المُرْزي ، فنحن نكتفي بكلمة " الله يرحمها " ، دون أن نَسْألَ ناقدا مُتخصصا يكتب عنها دراسة نَقدية ، وكم كنتُ أتمنى أن تقرأ المُبْدعة الراحلة / سونيا بسيوني كلماتي عنها ، وأنا أودّعها مِن خِلال دراستي النّقدية عَنها ، ومن العجيب ...

[المزيد...]