حديثُ الأمس .. بقلم الشاعر / إبراهيم فاضل

حديثُ الأمس .. بقلم الشاعر / إبراهيم فاضل

hmasat 27 ديسمبر, 2016 03:40 نثريات رابط دائم التعقيبات (0)


ياليتَ ما لك من الهوى
مثل ما لي عندك
طال ليلُك كطولِ ليلي
مثل أي ذكرى تذوبُ بداخلك
حيثُ تخطو الحقيقة
والأزمة تصرخ
تبنيتُ أحزاناً لقيطة
لم تلد الحياةُ أحزاناً صغيرة
أُخبيءُ الحبَّ بين جوانحي
كأنَّ الحبَّ علةٌ
أتكتمُ على ما صارَ في جوفي
وأُنكرُ الوردَ الذي أهديتني
مَنْ يعرفُ الحبَّ حقاً قِلَة
وإنْ كُنتُ كثيراً نهرتُ يدي التي تكتب
الكلماتُ المُتاحةُ والمُلقاةُ كالحصى
وعدتُ أُمَشِطُّ ريشَ الحُزنِ ثانيةً
لكنني في كلِّ مرة أُعيدُ الكَرَّة
وأنا موقنٌ أنْ الحياةَ لا تقرأ الرسائل
ألومُ الذين أُحبهم
لأملأَ فمي المُرَّ بالحلوى
تنتهي فُسحتي القصيرةُ هُنا
بعد قليلٍ سأُغمضُ روحي
مثلَ الحياة نتركُها خلفنا ونمضي
نتلمَسُّ كدماتِ الجذوع
فإذا الوقتُ يذبُل
وعُمرُنا يتوجس
ونشتهي السكنَ في الحنايا
كاحتراقِ الظمأ
واجتفافِ الروح
وصَهرِ القلبِ المُعَذَب في الحكايا
انفتحْ يا بابَ السَماء
وارحلي ياسحابة
إلى صباحٍ يُضَمدُّ جرحاً أليماً
ويحملُنا أملاً ونور


التعليقات

  1. أكثر من رائعه كلماتك الرقيقه تعانق وجه السماء دمت مبدعا إبراهيم فاضل

    كتب من طرف همس النسيم — 27 2016, 08:33


إضافة تعليق



إضافة تعليق


© 2006 - Design by Omar Romero (all rights reserved)
استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل