همسات

شعر فصحي ، وشعر عامية ، خواطر ، قصة قصيرة

نظـرت فى أحـداق عينيـها ف صـرت
كطـائـر مـازال يتعلــم  التحليـق

كلمـا حاولت الهـروب تجتذبنى إليها
 بشئ أقوى من الحسن وأشد من البريق

نعـم انهـا لحظـاات تستحـق ان توشم
 على جدران الزمن ،تحتاج إلى توثيق

لانى ماكنت أعلـم بأن الإشتيـااق أوله
 أعــواد من ثقــاب، وآخـره حـريـق

والعشـق أولـه شــلال مـن رحيـق
وآخــره نهـر مـن الخمـر  العتيق

إلا عنـدما إقـتربت مـن ثغــرهـا
إرتجـف قلـبى ،وضللـت  الطــريق

تنتشلـنى موجــة وتصفعـنى موجــة
 وأنا أحاول التشبث بشاطـئ او مضيق

لعلـى انتفـض من سكرى لعلـى أستفيق
 حتى صـرت بين دوماات شفتيها غريق

ف إستسلمـت إلـى دفـئ آحضــاانـها
وقلبـى يهــذى هــذيان  عميـق

ونبضـى يتهـاوى ورئتـاى لا تفـرق
ما بيـن الزفـير وما بيـن  الشهيـق

نعـم، لانهـا عشقتنى بكــل حــواسها
ف بادلتها،غراماا وهياما وعشقا يليق

تحت تصنيف : شعر

التعليقات

إضافة تعليق