همسات

شعر فصحي ، وشعر عامية ، خواطر ، قصة قصيرة

غنِ للمدى
غوصاً إلى الأعماق
لترتوي حواسُ الإنسانيةِ فيك
كما يُصغي البحرُ للصدى
صوتُ العذوبةِ يُضِّوي في الآفاق
والأشجارُ تسمعُ الصوتَ نقياً صافياً
دونما رياءٍ ونفاق
ولكم أتمنى لقياك
كلما أغزلُ الروحَ لتنطلق
بمنتهى الصمتِ والسكون
لم نعُد نتذكرُ بيتَ الصور
وميراثنا المكنون
أيُّ هوىً أحيا لهُ ؟
يأنسني الضوءُ منك إليك
ويحملني إلى إشراقاتِ الضُحى
هذا غدي
من زمزمهِ العميقِ أرتوي
أتهيأُ لألحقَ بخطاك
وبسطتُ أجنحتي لأطيرَ في الأفق
وفي عروقي تسبقني خطوتي
والريحُ صبيةٌ عفية
وحناياي نور
وقلبي سنبلة
نبضهُ سِرُ الحياة
خُيلَ لي أنني
أسمعُ صوتَ شقشقة
هذا مداي قد عَبَر
يتذكرُ ما عزَّ من حُبنا
ويمضي خلف خُطاه
تغمرُنا الدُنيا
وتستفيقُ الحياة

تحت تصنيف : نثريات

التعليقات

إضافة تعليق